عرض الفتوى
   
دليل الموقع تنزيل مواد مجانا
لوحة المفاتيح العربية في الموقع في القرآن بحث بحث متقدم
موضوعات الفتاوى > حكم من يقرأ القرآن الكريم ويخطئ، مع محاولته تعلم القراءة
موضوع الفتوى : حكم من يقرأ القرآن الكريم ويخطئ، مع محاولته تعلم القراءة
رقم الفتوى : 122
تاريخ الإضافة : الاثنين 7 رمضان  1423 هـ الموافق 11 نوفمبر 2002 م
جهة الفتوى : من فتاوى الشيخ صالح الفوزان.
مرجع الفتوى : [فتاوى الفوزان - المنتقى - الجزء الأول، صفحة: 81،82] .
  السؤال:
والدتي أمية، لا تقرأ ولا تكتب، ولكنها -والحمد لله- تصوم، وتصلي إلا أنها في قراءتها في الصلاة، تقرأ آيات من القرآن الكريم مع شيء من التغيير، بسبب جهلها، فهل يعد هذا تحريفًا في القرآن الكريم، تأثم عليه، أو لا تؤاخذ على ذلك؟ وقد حاولت تعليمها القراءة الصحيحة، فلم أستطع معها ؟.
  الجواب :

والدتك لا تؤاخذ على ذلك -إن شاء الله- لأن هذا هو منتهى مقدرتها، وقد جاء في الحديث: إن الذي يقرأ القرآن الكريم، ويتتعتع فيه، وهو عليه شاق له أجران . فما دمت أنك علمتها، وحاولت إقامة لسانها في القراءة، فقد فعلت حسنًا، وهي حاولت -أيضًا- ولكنها لم تستطع، فلا حرج عليها في ذلك -إن شاء الله- ولكن عليها أن تحاول تعديل القراءة، إما عن طريق التعليم، وإما إسماعها السور التي تحفظها من أشرطة تسجيلات القرآن الكريم، أو من مقرئ تحضر عنده، لعلها تستفيد، والإنسان إذا حاول أعانه الله. .




الأسئلة المتكررة  ..  أخبر صديقا  ..  اتصل بنا  ..  سجل الزوار  ..  سياسة الخصوصية

   
      القــرآن الكــريم
      عـلــوم القــرآن
      تفاســير القــرآن
      الــترجمـــــات
      فتاوى تتعـلق بالقـرآن
      تاريخ المصحف الشريف
      آيـــة وحــديـث
      نماذج من الخط العربي
      تحميل خطوط المصحف
      مـواقـع المـجـمع
      مـــن نــحــن؟
      بـوابـة سـعـودي



أعلى الصفحة
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف